العيش الجيد المشترك يحتاج للثقة. في اوروبا والمانيا يتعرف الناس بعضهم البعض خارج حدود الأسرة او العشيرة بالإضافة الي ذلك يمكن الوثوق بها. قد يستغرق وقتا طويلا لتطوير هذه الثقة لديها من خلال سلوكه.

وهذا ينطبق ايضا في الصداقة. الصداقة ايضا في حاجة الي الصديق. لان الاصدقاء لا ينبغي ان يكذبوا. ومن تم أفضل قول الحقيقة حتى لو كنت تعتقد انني لااحب الاخر.
وهذا سيخلق الثقة التي هي اساس لتعزيز للصداقة مثل اي علاقة مع الاخرين موثوق فيها في الحياة اليومية وكذلك الاتفاقات والصفقات.

الصدق كرمز للأحترام

Foto: tharakorn, 123rf.de

الصدق ايضا في ان تقول لا عندما توجد دعوه بدون سبب وهذا يعني أنك لا تكلف الشخص أكثر من اللازم.
هذا لا يعني ان الطرف الاخر لا يحترمك او لا يحبك. وهذا يظهر مدي الحرية والصدق. ربما يكون الطرف الاخر لديه موعد، وهذا أحد الاسباب المهمة في المانيا
وايضا عندما توجه إليك دعوه يمكن ان ترفض بأدب وينصح عندما تقول (لا) ان تكون مقصودة. وفي المرة الثانية تقبل ببساطة.

لتحميل

هذا النص يمكن تحميلها كملف PDF في لغتك:

شارك هذا الويب سايت

شارك علي الفيس بوكشارك علي توتيرشارك علي الواتس اب

Ihr Browser ist stark veraltet

Bitte aktualisieren Sie Ihren Browser!